تقديم سؤال
×

إنشاء حساب جديد

دخول المستخدم

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
2 + 8 =
حل هذه السؤال الحسابي البسيط وأدخل النتيجة. على سبيل المثال (1 + 3، أدخل 4).

حكم من نذر بصيام شهر غير معين

الرقم: 
71
أجاب: 
# العلامة عبدالملك يحيى الضحياني
السؤال: 

نذر رجل بصيام شهر غير معين لا في اللفظ ولا في النية، ولم يذكر بقلبه حال النذر لا التتابع ولا عدم التتابع؛ فهل يجب عليه التتابع أم لا؟

الجواب: 

الجواب والله الموفق: أنه لا يلزمه المتابعة؛ إذ الأصل براءة الذمة من المتابعة بين الصيام.
فإن قيل: لفظ الشهر إذا أطلق يراد به أيام متتابعة.
قلنا:الناذر هنا قد قصد بنذره صيام ثلاثين يوماً، ولم يلتفت إلى كونها متتابعة أو لا، وإنما عقد النية على صيام هذا العدد من الأيام ولم ينو في نذره التتابع.
هذا، وإن كان لفظ الشهر في اللغة يراد به الأيام المتتابعة فإن النذر يتبع فيه الناذر لا اللغة.
نعم، قد يُؤَيَّدُ ما ذكرنا نوعَ تأييد ما ذكر الله تعالى في قوله: ﴿فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ﴾ [النساء72]، فظاهر التقييد هنا بالتتابع يفيد أن الإطلاق محتمل للأمرين: التتابعِ وعدمِه، وإذا كان كذلك فالأصل براءة الذمة من التتابع.
هذا، وفي رواية تذكر في كتب الأصول: أن امرأة نذرت بصيام شهر أو شهرين، وأنها ماتت قبل أن تؤدي ذلك، فاستفتت بنتها رسول الله ÷: هل يصح أن تصوم عن أمها اليوم واليومين؟ فقال رسول الله ÷: ((أرأيت لو كان على أمك دين فقضيتيه الدرهم والدرهمين أكان ينفعها ذلك...)) إلخ، أو كما روي.

تصنيف الفتوى: 

احصل على تطبيق الهواتف الذكية يعمل على نظامي الأندرويد والآي أو إس

لتسهيل وصول المعلومة إليك وجعل المعلومات بين يديك قمنا بدعم الموقع بنظام أندرويد ونظام آي أو إس لتسريع تصفح الموقع بسرعة كبيرة فاحرص على تحميلك للنظام المناسب لهاتفك.

موقع الزيدية

المساهمة الفاعلة في كشف النقاب عن كنوز تراث الزيدية.

المساهمة في إحياء المعرفة والثقافة في أوساط الأمة.

فتح قنوات واسعة للاتصال المباشر بين أبناء الزيدية وبين تراثهم القيم.

الاهتمام بجوانب مهمة اخرى كالجانب الصحي والطبي.

للتواصل بنا